الإعلان

فعالية توعوية عن السلامة المرورية بـ"تطبيقية صور"

صور- جابر الشعيبي

نظمت دائرة الشؤون الرياضية بمشاركة عشيرة الجوالة بكلية العلوم التطبيقية بصور فعالية توعوية عن السلامة المرورية، تماشياً مع النهج السامي لمولانا حضر صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، بشأن تحمل كل أفراد المجتمع وشرائحه المختلفة مسؤولية هذه القضية كل في مجال تخصصه ومسؤليته للحد من الحوادث المرورية بشكل عام وحوادث الدراجات بشكل خاص.

رعى الفعالية الشيخ المكرم محمد بن حمد المسروري عضو مجلس الدولة، وبحضور ناصر بن سعيد السناني مدير دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة الشرقية، والمقدم ناصر الفارسي من الإدارة العامة للمرور.

وصاحب الفعالية معرض من إنتاج وتصميم طلاب المدارس، يضم نماذج من رسومات ومجسمات للشوارع والسيارات، ولوحات إرشادية مرورية، وغيرها.

وألقى سعيد المطاعني مدير مشروع مخاطر الدراجات كلمة أكد فيها أن غرس ثقافة السلامة المرورية لدى أفراد المجتمع والسعي لتقليل نسبة الحوادث هو الهدف الأساسي للحملة ويتم تنفيذه عبر مختلف الوسائل الإعلامية. بهدف توعية المجتمع بمخاطر الدراجات وتجسيد الأنظمة المرورية كممارسة فعالية. ونشر ثقافة السلامة المرورية لطلاب، ودعم برامج وفعاليات السلامة المرورية وتفعيلها بشكل صحيح استغلالا لأوقات الفراغ للطلاب.

وأضاف أن الهدف هو التشجيع على ممارسة كافة الهوايات الرياضية، ضمن إطار الوقاية والسلامة، وزيادة الوعي بمخاطر الدراجات في حالة عدم استخدامها بالشكل الصحيح والسليم.

وأكد أن من أهم التحديات عدم وجود إحصائية ثابتة في المستشفيات حول المصابين بحوادث الدراجات، وعدم وجود آلية من الجهات المعنية لتقنين استخدام الدراجات غير المرخصة التي انتشرت بشكل ملحوظ مع افتقارها لأدوات السلامة المرورية، قلة البرامج التوعية حول مخاطر الدراجات.

ثم تحدث ممثل الإدارة العامة للمرور المقدم ناصر الفارسي عن الإجراءات التي تقوم بها الشرطة للحد من مخاطر استخدام الدراجات، وضبط المخالفين وحجز تلك الدراجات، وقال إنه لا يمكن تسجيل هذه الدراجات التي تقل سعة محركها عن 50 سي سي، أما إحصاءات حوادث الدراجات الهوائية والآلية التي وقعت على مستوى السلطنة من 2004-2013م فقد وصل إلى 2609 حوادث أودت بحياة 177 شخصا وإصابة 2684 شخصا.

وتحدثت شيماء اللواتي ممثلة عن الجمعية العمانية للسلامة على الطرق، عن فكرة الجمعية وتأسيسها وقدمت شرحا كاملا ومفصلا عن مجال عملها في التوعية المرورية والتصدي لهذه الحوادث التي باتت تؤرق مختلف شرائح المجتمع.

وتحدث ياسر الراشدي، من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عن دور الوعظ والإرشاد في التوعية المرورية، وكيفية استغلال الطلاب لأوقاتهم وخاصة في فترة الصيف بما ينفعهم واستثمار الأوقات الاستثمار الأفضل، والتوعية خلال فترة الدراسة بإشراكهم في جميع المناشط الرياضية والاجتماعية والثقافية، وعلى أولياء الأمور متابعة أبنائهم متابعة دقيقة، مصداقاً لحديث النبوي الشريف "وكلكم راع ومسؤول عن رعيته".

الإعلان