الإعلان

الحبسي والوهيبي يلهبان حماس الشباب في "حملة السلامة المرورية" بخصب

خصب- الرؤية

حظي نجم منتخبنا الوطني وحارس نادي ويجان الإنجليزي علي الحبسي، بجانب بطل الراليات ومؤسس حملة "السلامة أولاً" حمد الوهيبي والسيد نصر البوسعيدي عضو اللجنة الوطنية للشباب، باستقبال حافل وكبير من شباب وأهالي ولاية خصب في محافظة مسندم، وذلك في الأمسية التي عقدتها اللجنة الوطنية للشباب وحملة "السلامة أولاً" مع شباب محافظة مسندم، بهدف توعية الشباب بالسلامة المرورية للأطفال وعدة قضايا مثل المخدرات وغيرها من الأمور التي تهم المجتمع.

وبدأت الحملة منذ الصباح؛ حيث التقى المشاركون في الفعالية بطلبة المراكز الصيفية بمحافظة مسندم والولايات المجاورة لها. وقد وتحدث حارس منتخبنا الوطني علي الحبسي عن مشواره في الاحتراف الأوروبي ومع منتخبنا الوطني، ثم تطرق إلى المعايير الصحيحة التي تجعل من الشاب ناجحًا في حياته رياضياً وذهنياً وعلمياً. وأشار نجم منتخبنا الوطني إلى أهمية الانضباط والنظام. وتضمنت الحملة سلسلة من الفعاليات بهدف إشراك الآباء والأمهات وتثقيفهم وتوعيتهم وتغيير السلوكيات السائدة بينهم من أجل دفعهم للبدء في استخدام مقاعد السيارات المستقلة للأطفال. ونظراً لأنّ اللجنة الوطنية للشباب هي الكيان الفاعل الذي يهتم بالمواضيع والقضايا العديدة التي تخص فئة الشباب والسلوكيات داخل الأسرة في السلطنة والتي تدخل السلامة المرورية في إطارها، ويعد القرار بتكاتف الجهتين لتعزيز قضية السلامة المرورية للأطفال في السلطنة قرارًا سليمًا من الناحية الإستراتيجية.

إشادة بالمشاركات

من جانبه، أشاد بطل الراليات ومؤسس حملة "السلامة أولا" حمد الوهيبي بالطلبة المشاركين في الفعالية، قائلاً: "لقاؤنا في محافظة مسندم يعتبر من أفضل وأنجح اللقاءات نظرًا لحجم المشاركين في الفعالية، وأيضًا إلى الانضباط الكبير الذي التزم به طلبة المراكز الصيفية". وعرج الوهيبي إلى قضايا المخدرات وبعث بنصائح عدة حول مخاطرها وكيفية تجنبها، كما تحدث أيضًا بطل الراليات ومؤسس حملة "السلامة أولا" حول قضية المواظبة على العلم والاهتمام ببر الوالدين وغيرها من الأمور التي يجب على الأطفال الحفاظ عليها لكي يكونوا في الطريق الصحيح، وأن على الطلاب أن يكونوا قدوة لغيرهم وأن يحملوا هدفاً في حياتهم وأن يسعوا إلى تحقيق هذا الهدف. وتطرق الوهيبي إلى أنه يتعين على الطلاب أن يستفيدوا من المراكز الصيفية وأن يخرجوا منها بفوائد جمة. وبعد ختام الفعالية قام المشاركون بالتقاط الصور التذكارية مع نجم منتخبنا الوطني وحارس نادي ويجان الإنجليزي علي الحبسي وكذلك بطل الراليات ومؤسس حملة "السلامة أولاً" حمد الوهيبي.

كما أقيمت أمسية "السلامة المرورية للأطفال" بمركز اللولو بولاية خصب بحضور المئات من أهالي الولاية وما جاورها، وقد حملت الأمسية الكثير من المعاني التي برع فيها الحبسي والوهيبي والسيد نصر البوسعيدي عضو اللجنة الوطنية للشباب عندما ألهبوا الجماهير الغفيرة الحاضرة بالحديث حول السلامة المرورية للأطفال، كما قاموا بتوزيع 1000 مقعد على المشاركين في الفعالية التي تنوعت فقراتها بين التصوير والأسئلة الخاصة بالسلامة المرورية والتي أدارها باقتدار رامي المشيخي.

مقاعد الأطفال

وعبّرت الجماهير الغفيرة المشاركة في الأمسية عن رأيها في فعالية "السلامة المرورية للأطفال"؛ حيث قالت فاطمة بنت محمد الشحية: "سعيدة بحضوري في هذه الأمسية... استفدت كثيرًا من الحديث الذي دار مع المشاركين، كما تم تركيب مقعد للطفل في السيارة الذي يعتبر أمرًا مهمًا جدًا لحمايتهم في أي حدث طارئ، كما أقدم الشكر إلى اللجنة الوطنية للشباب وإلى حملة "السلامة أولاً" على هذه الجهود الكبيرة التي يقومون بها".

أما الطفل سعيد بن سلطان الكمزاري فقد عبر عن سعادته بالفوز بمعقد للأطفال؛ حيث قال: "سعيد برؤية نجم المنتخب علي الحبسي وبطل الراليات حمد الوهيبي معنا في خصب وهذا شيء لم يحدث من قبل، وسوف نستفيد من المقعد الذي فزت به ونقوم بتركيبه في السيارة".

وقال أحمد بن سيف الشحي إن عدم وضع الأطفال في المقاعد الخاصة بهم وربط حزام الأمان يعرضهم بصورة أكبر للخطر عند وقوع الحوادث وتزيد فرص حدوث الوفيات بشكل كبير، وبالطبع إن جميع الآباء والأمهات يحبون أبناءهم، ولكن تعريض الأطفال إلى هذا الخطر الجسيم قد لا يخطر على بالهم، لذلك نحن بحاجة إلى تغيير هذه السلوكيات والتصرف بمسؤولية أكبر، والهدف من وراء تشجيع استخدام مقاعد السيارات المستقلة للأطفال هو تغيير طريقة تفكير الآباء والأمهات، فالأطفال هم الإرث الذي نتركه وراءنا، لذا يجب علينا بذل المزيد من الجهد للحفاظ على سلامتهم على الطرقات، وكلمة شكر لا تكفي إلى اللجنة الوطنية للشباب وإلى حملة "السلامة أولاً" لأنهم يقومون بعمل رائع وهذا ما ننتظره منذ زمن.

جلسات حوارية

وكانت اللجنة الوطنية للشباب وحملة "السلامة أولاً" قد عقدت العديد من الجلسات الحوارية مع مختلف شرائح المجتمع في محافظات مسقط وصلالة والداخلية وجنوب الشرقية، حيث كانت لها زيارة لنادي بدية والذي أقيمت فيه فعاليات ملتقى شباب بدية المروري والذي نظمته لجنة السلامة المرورية بالولاية وبالتعاون مع نادي بدية وفريق العربي بحضور حارس منتخبنا الوطني الأول وحارس نادي ويجان الإنجليزي علي الحبسي وحمد الوهيبي بطل الراليات والسيد نصر البوسعيدي عضو اللجنة الوطنية للشباب وجمع غفير من شباب محافظة شمال الشرقية. وأقيم الحفل تحت رعاية المكرم هلال بن عامر الحجري عضو مجلس الدولة بحضور سالم بن علي الحجري ممثل بدية بمجلس الشورى وعدد من المدعوين، واشتمل الحفل على أمسية رياضية واجتماعية وتوعوية تفاعلت معها جماهير نادي بدية وشبابه والحضور. وفي كلمته أكد المتسابق الدولي حمد الوهيبي في كلمة أخرى أهمية الحد من الحوادث مشيرًا إلى أن حكمة صاحب الجلالة ورؤيته لمعالجة هذه الظاهرة تبدأ من الأسرة والمجتمع والأفراد أنفسهم حاثاً الشباب على ضرورة التقيد بالأنظمة واللوائح والقوانين التي تضمن سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق.

وفي ختام الحملة قام المشاركون بزيارة إلى مركز مجلس السلامة المرورية حيث تسلم المشاركون وشاح وشعار لجنة التوعية والإعلام، ووقع الحبسي والوهيبي على ميثاق الالتزام المروري تشجيعاً منهم لهذه المبادرات الشبابية الناجحة، كما زار مع مجموعة من الرياضيين محتويات المعرض التوعوي وقام بمشاهدة خطط وبرامج هذا المجلس الذي يعد الأول من نوعه على مستوى السلطنة ويعمل على بث برامج التوعية والتثقيف المروري بين فئات الشباب ومختلف شرائح المجتمع من خلال احتضانه لمجموعة من الحوارات والنقاشات الهادفة وإقامة ملتقيات ومحاضرات لتوعية السائقين وتدريبهم على القيادة الآمنة في الطرقات.

كما قامت الحملة بزيارة لمحافظة الداخلية وبالتحديد لنادي البشائر بولاية منح وذلك في إطار حملة اللجنة الوطنية للشباب وحملة السلامة أولاً في التوعية بمخاطر الطريق وتجنب الحوادث ونشر الوعي بالسلامة المرورية، وتضمنت الأمسية كذلك قصيدة شعرية عن الحوادث المرورية، كما قدم شباب مسرح النسور عرضًا مسرحيًا بعنوان "سلامتي على كيفي".

مبادرة مهمة

الجدير بالذكر أن حملة "السلامة أولاً" انبثقت من شركة السلامة أولاً وهي شركة غير ربحية مستقلة تهدف إلى خفض عدد الحوادث على الطريق بحوالي 50% بحلول عام 2020 وبالقيام بهذا فإننا سوف نساهم في مستقبل أفضل للسلطنة ونجعل الطرق أكثر أمنًا لكافة المستخدمين، وقد تأسست شركة السلامة أولاً في مارس من العام الماضي على يد بطل الراليات حمد الوهيبي وفي مايو 2012 تم إعلان انضمام قائد المنتخب الوطني ولاعب ويجان الإنجليزي علي الحبسي ليعملا معاً على زيادة التوعية بالسلامة على الطريق في مختلف أنحاء السلطنة.

وتعمل شركة السلامة أولاً مع العديد من الجهات الحكومية والشرطة والمجتمع على زيادة وعي المجتمع وتنفيذ حملات توعية وتثقيف للمجتمع وتنفيذ فعاليات وتقديم الاستشارات اللازمة للشركات الخاصة من أجل تصميم وتنفيذ حملات توعية طويلة الأمد تساهم في وضع حد للمسارات الخطيرة من خلال إبلاغ الأفراد والعمل مع الجميع وتمكين الناس من اتخاذ قرارات أكثر أمانًا عند استخدام السلامة على الطريق . من شأن مثل هذه الجهود أن تسهم في خفض عدد الحوادث والوفيات على الطرق في السلطنة، كما تنفذ شركة السلامة أولاً حملات على مدار العام تهدف إلى توعية الناس وتمكينهم من خيارات أفضل عند استخدام الطرق بهدف وضع حد للسلوكيات الخطيرة على الطرق. وتسعى شركة السلامة أولاً إلى بناء القدرات التنظيمية استجابة للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة بأهمية خفض عدد الحوادث المرورية والوفيات الناجمة عنها . عليه فإننا نتعهد بأن نتحمل جزءاً من هذه المسؤولية وأن نعمل مع الحكومة وشرطة عمان السلطانية. من هنا سوف ننطلق لتنفيذ العديد من الفعاليات التي تسهم في زيادة الوعي بالسلامة على الطريق وتدعم الجهود القائمة لتنفيذ القانون.